.
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلالمجموعاتدخول
اتصل بنا

بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» هل تراجع جان بول سارتر عن بعض من أعماله الفلسفية والمواقف السياسيةقبيل مماته؟ بيني ليفي.
الإثنين نوفمبر 05, 2018 10:49 am من طرف كمال صدقي

» الفلسفة في برنامج مختفون
الإثنين نوفمبر 05, 2018 10:46 am من طرف كمال صدقي

»  الجهوية الفلسفية وعوائق التفلسف.
الإثنين نوفمبر 05, 2018 10:44 am من طرف كمال صدقي

» الفلسفة البيئية كلحظة من لحظات تطور الفلسفة.
الإثنين نوفمبر 05, 2018 10:38 am من طرف كمال صدقي

» تدريس الفلسفة من زاوية مسكوت عنها
الإثنين نوفمبر 05, 2018 10:32 am من طرف كمال صدقي

» كيف تحضر الفلسفة كمادة تدريسية؟
الإثنين نوفمبر 05, 2018 8:32 am من طرف كمال صدقي

» في نقد الحاجة إلى الفلسفة.
الثلاثاء أكتوبر 23, 2018 10:26 am من طرف كمال صدقي

» مشروع تمرين في/ على التفلسف. ما شروط أرضنة ا
الثلاثاء أكتوبر 23, 2018 8:39 am من طرف كمال صدقي

»  الأشكلة في منهاج 1996، وامتداداتها في التوجيهات التريبوية 2007
الإثنين مايو 21, 2018 9:41 am من طرف كمال صدقي

» مدى تعدد مرجعيات الدرس الفلسفي.
الثلاثاء أغسطس 22, 2017 12:46 pm من طرف كمال صدقي

مواقع صديقة

سحابة الكلمات الدلالية
التاريخ هسرل والحرية الكلي الغير الحق مفهوم الرغبة الفن الضرورة الدولة مجزوءة الطبيعي قيمة الحقيقة وجود الفلسفة الوضع البشري الشخص معرفة الحقيقي الطبيعة الشغل جذاذة نصوص

شاطر | 
 

 التقنية وإشكالية النصوص الوظيفية.

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
كمال صدقي
مدير المنتدى
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 2345
العمر : 63
البلد : أفورار
العمل : متقاعد مُهتم بالدرس الفلسفي
تاريخ التسجيل : 20/12/2007

مُساهمةموضوع: التقنية وإشكالية النصوص الوظيفية.   الأربعاء أبريل 08, 2015 6:55 pm

من يوميات مدرس فلسفة.
من بين مُعضلات كتاب التلميذ، أنه يؤسس "للكذب" على تاريخ الفلسفة، من خلال إقحام نصوص غير وظيفية في مُعالجة بعض إشكالات المحاور، وكمثال على هذا العطب المعرفي، نص روني ديكارت، من كتاب " في رحاب الفلسفة"السنة أولى بكالوريا، ضمن مفهوم التقنية.ص 47 حيث تمّ توظيفه ضمن محور : نتائج تطور التقنية. والقارئ للنص سيكتشف أن لا علاقة بين إشكال المحور وما يروم ديكارت الدفاع عنه،إضافة إلى أن النص لا يذكر مفهوم التقنية بتاتا.وكذلك النص المضاد له لميشيل سير، علما أن المصطلح ومفهومه لم يظهرا إلا حديثا جدا. يقول عبد السلام بنعبد العالي في كتابه "الفكر في عصر النهضة ":" ..والأغرب أن لفظ التقنية ذاته لم يدخل اللغات الأوروبية المعاصرة إلا في وقت متأخر. فنحن لا نعثر عليه مثلا حتى عند أبي الفلسفة الحديثة ومؤسس العلم الحديث. واللغة الفرنسية لم تستعمل الكلمة إلا منذ القرن الثامن عشر ومع إطلالة الثورة الصناعية. ذلك أن اللغة اللاتينية كانت تضع مقابل اللفظ الإغريقي " يخني " كلمة Ars. فظل اللفظ المستعمل للدلالة على المعنى وهو كلمة فن وصناعة." ص 12
هذه واحدة من معاناة مدرسي الفلسفة، إن هم اقتصروا حرفيا على نصوص كتاب التلميذ،مع العلم أننا كمدرسين مُلزمين بلفت الانتباه إلى كثير من أعطاب كتب التلاميذ، ما دام الأمر يتعلق بتوظيف بعضها في القسم وفي إنجاز التمارين البيتية.فهي حاضرة بصورة ما. 
والمُدهش حقا أن الواحد وعشرون سؤالا (21) المرفق بالنص والنص المضاد له لم يتم فيها التركيز على أيّ سؤال له علاقة بالتقنية، غير سؤال عام لا علاقة له مباشرة مع النصين، وجاء على صيغة : ما نتائج تطور التقنية على الوجود البشري؟وهو تكرار لصيغة الإشكال في أعلى النص.
أسجل هذه الملاحظة،لأنه من خلال تجربة الاختبارات غير الكتابة لامتحان شهادة الكفاءة التربوية،نجد كثيرا من المدرسين الجدد يسقطون ضحية نص ديكارت، وهو كما أشرتُ أعلاه نص غير وظيفي.وبالتالي لا يُمكن تقويل ديكارت في التقنية وهو في حديثه عن قضية السيطرة على الطبيعة لم يكن يقصد بالتحديد من خلال التقنية كما هي مُتجلية بعد الثورة الصناعية.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://philo.forumarabia.com
 
التقنية وإشكالية النصوص الوظيفية.
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
فيلوصوفيا :: الفلسفة :: مشاريع دروس فلسفية من إنجاز الأستاذ كمال صدقي-
انتقل الى: