.
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلالمجموعاتدخول
اتصل بنا

بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» هل تراجع جان بول سارتر عن بعض من أعماله الفلسفية والمواقف السياسيةقبيل مماته؟ بيني ليفي.
الإثنين نوفمبر 05, 2018 10:49 am من طرف كمال صدقي

» الفلسفة في برنامج مختفون
الإثنين نوفمبر 05, 2018 10:46 am من طرف كمال صدقي

»  الجهوية الفلسفية وعوائق التفلسف.
الإثنين نوفمبر 05, 2018 10:44 am من طرف كمال صدقي

» الفلسفة البيئية كلحظة من لحظات تطور الفلسفة.
الإثنين نوفمبر 05, 2018 10:38 am من طرف كمال صدقي

» تدريس الفلسفة من زاوية مسكوت عنها
الإثنين نوفمبر 05, 2018 10:32 am من طرف كمال صدقي

» كيف تحضر الفلسفة كمادة تدريسية؟
الإثنين نوفمبر 05, 2018 8:32 am من طرف كمال صدقي

» في نقد الحاجة إلى الفلسفة.
الثلاثاء أكتوبر 23, 2018 10:26 am من طرف كمال صدقي

» مشروع تمرين في/ على التفلسف. ما شروط أرضنة ا
الثلاثاء أكتوبر 23, 2018 8:39 am من طرف كمال صدقي

»  الأشكلة في منهاج 1996، وامتداداتها في التوجيهات التريبوية 2007
الإثنين مايو 21, 2018 9:41 am من طرف كمال صدقي

» مدى تعدد مرجعيات الدرس الفلسفي.
الثلاثاء أغسطس 22, 2017 12:46 pm من طرف كمال صدقي

مواقع صديقة

سحابة الكلمات الدلالية
التاريخ جذاذة الفن الكلي مجزوءة مفهوم الحق البشري الشغل الشخص معرفة وجود الدولة هسرل الحقيقة الرغبة الوضع والحرية قيمة الضرورة نصوص الغير الطبيعة الحقيقي الفلسفة الطبيعي

شاطر | 
 

 مفهوم الدولة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
كمال صدقي
مدير المنتدى
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 2345
العمر : 63
البلد : أفورار
العمل : متقاعد مُهتم بالدرس الفلسفي
تاريخ التسجيل : 20/12/2007

مُساهمةموضوع: مفهوم الدولة   الثلاثاء مارس 04, 2008 4:58 pm



عدل سابقا من قبل كمال صدقي في الأربعاء سبتمبر 26, 2018 7:12 pm عدل 11 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://philo.forumarabia.com
مستقيم



ذكر
عدد الرسائل : 13
العمر : 58
العمل : أستاذ
تاريخ التسجيل : 16/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: مفهوم الدولة   الأحد مارس 16, 2008 8:12 am

سلام

شكرا لك أيها الأستاذ العزيز على مجهوداتك الجبارة التي مافتئت تقدمها للدرس الفلسفي وللحكمة عموما.

سررت كثيرا بالاطلاع على هذا الموقع الجميل واتمنى له الاستمرار في خدمة الفكر الفلسفي

صديقك: محمد مستقيم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
limo



ذكر
عدد الرسائل : 1
العمر : 29
البلد : maroc
العمل : student
تاريخ التسجيل : 16/04/2008

مُساهمةموضوع: رد: مفهوم الدولة   الأربعاء أبريل 23, 2008 3:19 pm

الشكر الجزيل الى احد اهم المنتديات المتخصصة في مجال الفلسفة وخاصة المقررات الدراسية التي تفيدنا كثيرا في هده المادة التي تعتبر من اصعب المواد الدراسية .وانا والقليل من التلاميد نستفيدون من حضرتكم سواء عبر المنتدى الخاص بحضرتكم او بعتبارنا تلاميد عند حضرتكم في ثانوية سد بين الويدان شكرا جزيلا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
كمال صدقي
مدير المنتدى
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 2345
العمر : 63
البلد : أفورار
العمل : متقاعد مُهتم بالدرس الفلسفي
تاريخ التسجيل : 20/12/2007

مُساهمةموضوع: رد: مفهوم الدولة   الجمعة فبراير 27, 2009 7:36 am

لقد مرّ معنا أن الدولة جهاز ( سواء كان تعاقديا أو فكرة عقلية) من غاياته الأساسية تدبير الشأن العام. هذا التدبير هو الذي نطلق عليه سياسة. فالسياسة آلية تدبيرية من فبل سلطة تسهر على مصداقية الدولة كجهاز تنظيمي، وذلك من خلال عدة إجراءات منها القوانين،الدستور.. واستعمال القوة ( العنف المشروع كما سنرى في المحور الثالث )....، فلا وجود لدولة بدون تدبير أو تنظيم ، وهذان لا يوجدان من دون أجهزة واستراتيجية تحافظ على الغاية التي من شأنها حتّمت ضرورة وجود الدولة.
باعتبار هذه العلاقة، هناك فرق بين الدولة والسياسة. الدولة هي مطلب ما يؤسس لتحقّق الكلي باجتماع أو مشاركة الأفراد فيما يُنظمهم في إطار . والدولة بسبب هذا المطلب ليست خيّرة أو شرّيرة في ذاتها، بسبب طابعها المجرد والكلي. المشكلة تكمن في السياسة، على اعتبار السياسة إجراء تنظيمي قد يكون جيدا أو رديئا. ففساد الدولة ليس في الدولة كفكرة بل مابه تتجسدد الدولة في ممارستها. فالسياسة هي التي تكون فاسدة أو العكس. لهذا نقول يجب تعديل السياسة أو الدستور إو إحداث قوانين تُلغي أخرى، ولا نقول تغيير الدولة ( حتى في حالات الثورات ) يتم الحفاظ على شكل الدولة ( أحزاب، برلمان، محاكم، أي أجهزة الدولة كآليات قد تستعمل لترسيخ الحق أو الظلم) فالسياسات هي التي قد تكون فاسدة أو العكس نتيجة طبيعة العقلية المتحكمة في السلطة. فالدولة قائمة، ولكن السياسات تتغير بسبب اختلاف المنظورات : لبيرالية أو اشتراكية، أو شعبوية، أو حكم مطلق، أو جماهيري...ففي كل هذه الحالات الدولة كجهاز قائمة، أما السياسة فهي التي تتغير. ولم تهتد الناس بعد إلى شكل للاجتماع بديل عن الدولة في شكلها الحالي. فحتى تنبؤ الماركسية بزوال الدولة بعد زوال الطبقات التي كانت سببا في وجود الدولة، لم يتحقق. ولا ندري كيف هي حالة الشيوعية بدون دولة بعد أن جرّب الناس الدولة كإطار تشاركي بديل لحالة الطبيعة أو حالة التمزق والتشردم التي تحدث عنها هيجل في ألمانيا وماكيافيلي في إيطاليا وابن خلدون في البلاد العربية....
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://philo.forumarabia.com
الحجاج2

avatar

ذكر
عدد الرسائل : 17
العمر : 49
البلد : maroc
العمل : Employer
تاريخ التسجيل : 01/02/2009

مُساهمةموضوع: رد: مفهوم الدولة   الثلاثاء مارس 03, 2009 11:00 am

الدولة تحضر في كل مناحي الحياة الإجتماعية، إنها مجموعة من المؤسسات و القوانين و الأسماء و الوجوه التي تراقب و تنظم و تؤطر و توجه من الأسرة إلى المدرسة إلى الشارع، نرفضها بقدر ما نرغب في ممارسة سلطتها، تفرض الطاعة و تثير التمرد و الثورة.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
كمال صدقي
مدير المنتدى
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 2345
العمر : 63
البلد : أفورار
العمل : متقاعد مُهتم بالدرس الفلسفي
تاريخ التسجيل : 20/12/2007

مُساهمةموضوع: رد: مفهوم الدولة   الثلاثاء مارس 03, 2009 8:46 pm

شكرا للأخ الحجاج 2 على تقضله بالمشاركة في الإجابة على أسئلة أعزائنا التلاميذ.وأرجو أن يحدو حدوه باقي السادة الأساتذة الذين يطلون على المنتدى دون أي توقيع منهم، وأخص بالذكر الأستاذ مينارفا 2 والأستاذ الكرمودي والأستاذ ديوجين والأستاذ مستقيم وغيرهم.... بحيث اشتقنا إلى مداخلاتهم القيمة والجادة، أعلم أنهم ملتزمون بمنتديات أخرى، ولكن هذا لا يمنعهم من المشاركة إذا ما سمحت لهم الظروف بذلك، حتى يستفيد أعضاء هذا المنتدى من خبراتهم وتجاربهم.
بخصوص سؤال التلميذة نورا الذي يثير إشكالية مشروعية ممارسة الدولة لسلطتها باعتماد القوة إلى جانب القانون.نحن أمام قضية تتعلق بما يُطلق عليه القوة المشروعة ( هناك من يسميها العنف المشروع ). إن ممارسة الدولة للقوة أو العنف المشروع تأخذ مشروعيتها من كون الدولة في الأصل تدبير للشأن العام. وكل تدبير - أي عقلنة الممارسة السياسية - يحتاج إلى أدوات، أهمها القانون باعتباره المجسد للتعاقد في أفق تحقيق النظام لكل مواطني الدولة. ولكن القانون لا يعني الحياد تجاه ما يشكل خطرا على مفهوم الدولة ( هنا نتحدث عن الدولة كمفهوم ).هنا تطرح ضرورة الحرب أو الزجر أو القضاء على الشغب أو خطر خارجي ( الاستعمار ) أو داخلي ( ثورة ، عصيان مدني ، فوضى ) لهذا وجدت القوانين لتحمي المواطنين بما فيها اللجوء إلى القوة ( هناك من يتحدث عن قوة القانون) من هنا نفهم لماذا يعتبر إسبينوزا أن الولاء للدولة هو الولاء لكرامة المواطن ذاته ما دامت الغاية من الدولة هي الحرية وتحرير الناس من الخوف. ومع هيجل الدولة فكرة عقلية تحقق كلية الفرد لحظة خروجه من النزعة الفردية واندماجه من خلال تعالقه مع الغير . ويمكن القول إن ماكس فيبر قد ناقش ممارسة الدولة للعنف من منطلق واقعي حيث اعتبر أن ممارسة القوة من قبل الدولة أمرا مشروعا في أفق تحقيق النظام.
ويمكن الرجوع إلى درس الدولة في هذا المنتدى للتعرف على بعض الأجوبة المتعلقة بالسؤال المطروح ومنها موقف ماكس فيبر وتروتسكي.
لكن لا يجب أن نخلط بين الدولة كمفهوم وكمشكلة فلسفية، وبين الدولة كواقع من خلال نموذج معين.بمعنى هناك فرق بين الصياغة المفاهيمية لموضوع أو مشكل ما، في أفق بنائه نظريا أو علميا، وبين التداول بخصوص الدولة كحقيقة على أرض الواقع. بمعنى هناك فرق بين مفهوم الدولة عند الفيلسوف ( وإن كان يرتبط بوافع الدولة فيه غير كما هي في ذهن الفيلسوف ) والدولة عند السياسي / الحزبي، فالأول يهتم بالصياغة النظرية والثاني يهتم بالتجربة الواقعية ويبحث له فيها عن موقع يحقق من خلاله مصلحة حزبية.أفصد من هذا أن الفيلسوف أو عالم الاجتماع حينما يتحدث عن القوة والقانون ( من منطلق الفلسفة السياسية ) ليس بمثل تمثل الحزبي أو المناضل السياسي الذي يكتوي بنار العنف واقعيا من قبل أجهزة البوليس أو قوات التدخل السريع لحظة الوقفات الاحتجاجية. القوة عند الفلاسفة مفهوم يحقق للدولة في إطار فعل التدبير النظام. فعنف الدولة ليس كعنف الأفراد. هذا الأخير عنف فردي قد يكون نتيجة الحقد أو الانتقام مما يترتب عنه عنف فردي مضاد. أما عنف الدولة قد يكون في بعض الأحيان غير مرئي بسبب أن الدولة جهاز وليس فردا، ومع ذلك نحن هنا نتحدث عن عنف مشروع شريطة ألا ينحرف إلى عنف منهجي مفصود، غايته تدمير الآخر أو تهميشه ، مثل ما يحدث للمعتقلين السياسيين أو ما يتعرض له المواطنون في مخافر الشرطة. القوة التي يتحدث عنها الفلاسفة ( وأستثني هنا نيتشه وموقفه العدمي من الضعفاء والنساء و.. لصالح الإنسان الأقوى .) ليست هي القوة أو العنف كما يمارس على أرض الواقع. مرارا نشاهد في الدول الديموقراطية عبر شاشات التلفاز أن الدولة تتدخل بعنف من أجل تفريق متظاهرين إما أنهم اعتدوا على حرية الآخرين بحرق سياراتهم أو نهب محلاتهم التجارية أو الاعتداء على غير المحتجين..ومع ذلك وبعد استعمال القوة يأتي دور القانون والقضاء ليفصل في المشكل المطروح.والكل سواسية أمام القانون . فالقوة المشروعة بحكم القانون هي من مقومات الدولة ( كانت اشتراكية أو رأسمالية ). وليس هنالك دولة طوباوية تحل مشاكلها بالقانون وحده. فالقوة بالمفهوم المشروع مكملة لتجسيد القانون والحق. وليست القوة كما بشاع عند عامة الناس.
نعم هناك مواقف معارضة لفكرة تعالق القوة والقانون، مثل موقف جان جاك روسو
والذي يقول:" إن القوة قدرة فيزيائية، ولا أرى قطّ أي أخلاقية يمكن أن تترتب عن مفعولاتها...
فبمجرد ما يقوم الحق على القوة تتغير النتيجة بتغير العلة....لنتفق على أن القوة لا تخلق الحق وأن لا لزوم إلا للقوى المشروعة.
ويعني بها قوة" الإرادة العامة"
إن إشكالية التعالق بين القوة والقانون قضية خلافية، لكن من الممتع أن نستمع لكل المنظورات وعنده لكل واحد منا الحق في الاختيار.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://philo.forumarabia.com
حزين القدس



ذكر
عدد الرسائل : 6
العمر : 48
البلد : المغرب
العمل : طالب
تاريخ التسجيل : 17/08/2009

مُساهمةموضوع: رد: مفهوم الدولة   الخميس مارس 24, 2011 10:58 am

شكرا لك صديقي العزيز على هذا التقديم لمفهوم الدولة,لكن يا صديقي .ألا تعتقد معي أن الدولة في تناولها سياسيا سقطت في نوع من التنميط بين التصور المثالي : الدولة غاية في ذاتها سواء من حيث الحاجة إليها لتنطيم المجتمع أو كممارسة سياسية: اسبينوزا فلاسفة العقد الإجتماعي و التصور الهيجلي للدولة (كما سميته الممارسة العملية للسياسة:حزب أو برلمان .... )وبين التصور الماركسي القائم على الصراع و الطبقة الإجتماعية و وسائل الإنتاج ؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
كمال صدقي
مدير المنتدى
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 2345
العمر : 63
البلد : أفورار
العمل : متقاعد مُهتم بالدرس الفلسفي
تاريخ التسجيل : 20/12/2007

مُساهمةموضوع: رد: مفهوم الدولة   الخميس مارس 24, 2011 2:28 pm

تحية إلى حزين القدس.
أعذرني لم أفهم القصد من مُلاحظتك. فالتنميط مُرتبط في الأصل بتصور وحيد لمفهوم الدولة، أما وقدد عدّدتَ مُختلف التصورات للدولة كمفهوم بالنسبة للفلسفة السياسية وليس الدولة كواقع إجرائي كما في العلوم السياسية، فهذا ليس تنميطا بل يدخل ضمن اختلاف المنظور، اللّهم إذا كنتَ تُصادر على حق المفكرين في الاختلاف، في هذه الحالة أكمل جميلك، واقترح البديل لما انتقدته. عندها يُمكن تأسيس المناقشة.
تحياتي.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://philo.forumarabia.com
حزين القدس



ذكر
عدد الرسائل : 6
العمر : 48
البلد : المغرب
العمل : طالب
تاريخ التسجيل : 17/08/2009

مُساهمةموضوع: رد: مفهوم الدولة   الإثنين مارس 28, 2011 12:10 pm

صديقي العزيز , إن المضمار الفلسفي هو مسلك صعب وشاق على الذي يلج إليه .
و أتفق معك قلبا وقالبا فيما أبديته في الدرس الفلسفي .وهو على العموم نتفق عليه عموما في السياسة و الأخلاق من تصورات . غيرأن حسي الفلسفي ( لا أستثني نفسي من هذا التنميط الذي يطال مفهوم الدولة) دائما يضع التلميذ في موقف الإمتحان الوطني, كيفية تدبير هذه الإشكالات المتشابكة و فك الإرتباطات بينها.فتعدد المقررات الدراسية و الإجتهادات ستضع التلميذ في موقف الإستظهار و الحفظ بدل مو قف الإبداع و ممارسة أدوات التفلسف على حد تعبير كانط .
صديقي العزيز لم أقصد أن أنقص من قيمة ما قدمته أو نقدمه و لكن يجب أن نفكر في الوسيلة التي بها نجعل من التلميذ ليس مجرد مستهلك لجملة من المعلبات الجاهزة في حين أنه من الأجدر أن نغرس فيه مهارات التفلسف .
و هذا المنبر الرقمي ولا شك هو يسير في هذا الإتجاه الصحيح .
و دمت محبا للحكمة .صديقك حزين القدس
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
كمال صدقي
مدير المنتدى
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 2345
العمر : 63
البلد : أفورار
العمل : متقاعد مُهتم بالدرس الفلسفي
تاريخ التسجيل : 20/12/2007

مُساهمةموضوع: رد: مفهوم الدولة   الأربعاء أبريل 27, 2011 12:32 pm

بخصوص مسألة العنف المشروع أم العنف الشرعي، يمكن مقاربة هذه الإشكالية من خلال تحديد ميررات لجوء الدولة إلى العنف مع العلم أن الدولة تكتسب شرعيتها من خلال ممارستها لسلطتها بالقانون مادام الأمر يتعلق بدولة الحق والقانون.لكن حين تستعمل الدولة العنف كوسيلة وليس كمبدأ يتحول العنف إلى نوع من القوة تأخذ مشروعيتها من القانونوهنا يجب التمييز بين العنف والقوة.وبالتالي فمشروعية العنف تؤخذ من شرعية الدولة بحكم أنها نتاج لتعاقد الناس ومن بين بنود التعاقد استعمال قوة القانون للحفاظ على النظام والأمن والاستقرار. لكن في المقابل ، بالرغم من أن العنف يأخذ مشروعيته من شرعية الدولة، يُمكن للعنف أن يفقد مشروعيته حين لا يخضع لسلطة القانون، وهذا ما يُسمى في لغة الحقوقيين " الانتهاكات الجسيمة" مما يعني أن الدولة نفسها فقدت مشروعيتها بالرغم من شرعيتها والمتمثلة في كونها أجهزة ومؤسسات قائمة الذات، ولكن ممارستها العُنفية واللاقانونية تُفقدها مشروعيتها بالرغم من شرعية كيانها كدولة.لهذه الأسباب يتم التمييز بين عنف الدولة المشروع وعنف الدولة اللامشروع، أي المنهجي، بالرغم من أنه يُمارس من قبل جهاز شرعي ولكن آليته استبدادية تتناقض مع رهان الدولة الأصلي: دولة الحق والقانون. فمشروعية العنف مرتبطة بمدى أحقية الدولة في ممارسته كوسيلة وليس كهدف، أما شرعيته فتُستمد من مدة تطابقه مع الرهان من أجل الدولة نفسها.
ستُلاحظ أن هذا التحليل يستقي مضمونه من مرجعية فلسفة التعاقد، لكن لو اخترنا مرجعية الفكر الماركسي مثلا، فمشروعية العنف وشرعيته سيتغير مضمونها.ونفس الأمر بالنسبة لمرجعيات أخرى.
تحياتي.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://philo.forumarabia.com
محمد الغرباوي



ذكر
عدد الرسائل : 2
العمر : 31
البلد : المغرب
العمل : أستاذ مادة الفلسفة ث الحسن 1 تاكلفت
تاريخ التسجيل : 26/02/2012

مُساهمةموضوع: شكر و تقدير   الأحد فبراير 26, 2012 5:46 pm

أود أن أتقدم لك أستاذي العزيز بالشكر الجزيل لما تقومون به خدمة للدرس الفلسفي بشكل خاص و للفلسفة بشكل عام، كما يشرفني أن أنضم إلى هذا المنتدى، و سأكون إن شاء الله إلى جانبكم دفاعا عن محبة الحكمة,
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
كمال صدقي
مدير المنتدى
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 2345
العمر : 63
البلد : أفورار
العمل : متقاعد مُهتم بالدرس الفلسفي
تاريخ التسجيل : 20/12/2007

مُساهمةموضوع: رد: مفهوم الدولة   الأحد فبراير 26, 2012 7:05 pm

مرحبا بك أستاذ محمد الغرباوي، وأتمنى أن تعمل على ترك بصماتك الفكرية في رحاب المنتدى بعد صمت رهيب لكثير من مدرسي الفلسفة مرّوا من المنتدى، وما زلتُ لا أفهم أسباب الهَجر الطوعي للمساهمة وإبداء الرأي.
تحياتي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://philo.forumarabia.com
كمال صدقي
مدير المنتدى
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 2345
العمر : 63
البلد : أفورار
العمل : متقاعد مُهتم بالدرس الفلسفي
تاريخ التسجيل : 20/12/2007

مُساهمةموضوع: رد: مفهوم الدولة   الخميس مارس 01, 2012 8:22 pm

سأعمل في الأسبوع المقبل على مُقاربة محاور مجزوءة السياسة من خلال تدريب التلاميذ على رصد المفارقات( ومن خلالها التقابلات والإحراجات )في أفق تحديد الإشكالات واستدعاء مختلف الأطروحات...كل هذا العمل بالعلاقة مع شروط الكتابة الإنشائية. وأتمنى من أعضاء المنتدى المساهمة في النقاش.
كمثال:
حينما نكتب على السبورة: مجزوءة السياسة
من الأفيد ربط مفهوم السياسية بأحد رهانات الوضع البشري، والمتمثل في العيش المشترك وفق قواعد تسمح بتأسيس الاجتماع البشري.ومن ثمة التساؤل عن طبيعة هذا الاجتماع وعن قواعده، وعن أساسه، دون أن نتعالى عن كون السياسة هي تدبير للشأن العام.والوقوف على مفهوم التدبير من جهة علاقته بالعقل وتفارقه مع الشهوة...

مفهوم الدولة.
إحدى الرهانات الأساسية لهذا المفهوم هو أن الدولة في علاقتها بالسياسة كتدبير، هي دولة الحق والقانون.وبالتالي التساؤل عن مدى صحّة هذا الرهان من خلال تحديد أصل الدولة وغاياتها.

المحور الأول : مشروعية الدولة وغاياتها.
من شروط تحديد إشكال المحور بالعلاقة مع إشكال المجزوءة، الاشتغال على مختلف المفارقات والتقابلات الثاوية في صيغة المحور.وبالتالي تتحدّد مؤشرات المفارقة من خلال مفهومي المشروعية والغايات.، فالمشروعية تُضمِر مفارقة أصل الدولة من خلال إمكانية كونها طبيعية أو مُكتسبة.
وقد تتعدد التوصيفات، هل هي معطاة أم تُبنى من خلال التعاقد؟ وبالتالي هل بالفعل المشروعية مرتبطة بالأصل ، من قبيل هل أصل ميتافيزيقي أو أصل طبيعي أم أصل تعاقدي أم أن نشأة الدولة كانت صدفة؟...السؤال: إلى أي حدّ أن طبيعة المشروعية هي التي تحدد الغاية من الدولة.إذن هل.......
وللبقية حديث.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://philo.forumarabia.com
محمد الغرباوي



ذكر
عدد الرسائل : 2
العمر : 31
البلد : المغرب
العمل : أستاذ مادة الفلسفة ث الحسن 1 تاكلفت
تاريخ التسجيل : 26/02/2012

مُساهمةموضوع: العفو   الجمعة مارس 02, 2012 12:00 am

العفو استاذي في الحقيقة هذا واجبنا، و أنتظر زيارة منك إلى الفصل ، و سأكون جد سعيد لأستفيذ من توجيهاتكم و نصائحكم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
همزة وصل



ذكر
عدد الرسائل : 1
العمر : 56
البلد : الجزائر
العمل : التعليم
تاريخ التسجيل : 17/11/2010

مُساهمةموضوع: رد: مفهوم الدولة   السبت مارس 22, 2014 1:35 pm

لايسعني أستاذي الكريم إلاأن أطلب من الله أن يجعل عملك هذا في ميزان حسناتك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
مفهوم الدولة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
فيلوصوفيا :: الفلسفة :: مشاريع دروس فلسفية من إنجاز الأستاذ كمال صدقي-
انتقل الى: