.
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلالمجموعاتدخول
اتصل بنا

بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
مواقع صديقة

سحابة الكلمات الدلالية
الضرورة العمل جذاذة الكلي الدولة الشخص الشغل الفلسفة الحق الاستدلال الرغبة لمفهوم الفن الحقيقة والحرية الغير نصوص التحضير الطبيعة الطبيعي المعرفة مفهوم الحقيقي الفلسفية وجود قيمة

شاطر | 
 

 الثقافة والتجارة.

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
كمال صدقي
مدير المنتدى
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 2339
العمر : 62
البلد : أفورار
العمل : متقاعد مُهتم بالدرس الفلسفي
تاريخ التسجيل : 20/12/2007

مُساهمةموضوع: الثقافة والتجارة.   الأربعاء مايو 04, 2016 8:57 pm

هل الكتابة الفلسفية تحت الطلب وبدافع هوَسِ الربح المادي، تتناقض مع الروح الفلسفية ؟ هل يجوز أن تكون الكتابة الفلسفية وسيلة إلى الإسترزاق والارتقاء الاجتماعي ؟ ما الفرق بين مشروعية التأليف والاسترزاق الثقافي؟ وهل يجوز المماثلة بين بيع الدين وبيع العقلانية والتنوير في سوق النخاسة الفكرية ؟ إذن ما الفرق بين تُجّار الدين وتُجّار العقل ؟


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://philo.forumarabia.com
كمال صدقي
مدير المنتدى
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 2339
العمر : 62
البلد : أفورار
العمل : متقاعد مُهتم بالدرس الفلسفي
تاريخ التسجيل : 20/12/2007

مُساهمةموضوع: رد: الثقافة والتجارة.   الأربعاء مايو 04, 2016 9:00 pm

1 partage
Commentaires

Hassoun Tizoda
اشكالية حقيقية استاذي العزيز، المشكل الكتابة تحت الطلب ولدواعي استرزاقية دائما تكون رديئة، الكتابة تعبير عن الذات، انها تجربة حياة. شكرا لك استاذي، اليوم معظم الناس يسترزقون بالثقافة والكتابة، لا احد يفعلها لذاتها، وهذا ما يبرر الرداءة التي باتت تميز واقعنا الثقافي




Mohamed Enachatt



Kamal Sidki
تحية إلى الصديق حسون تيزوضى.أخاف أن ينطبق حُكم الفيلسوف الكندي الذي خصّ به تجار الدين على تُجّار الفلسفة حين قال :"...ذبّا عن كراسيهم المُزوّرة التي نصبوها من غير استحقاق (من دون كفاءة وما أغلبهم في عصرنا)بل للترؤّس والتجارة بالدين، وهم عُدماء الدين، لأن من تجِر بشيء باعه، ومَنْ باع شيئا لم يكن له....."




Mohammed Lemammer
صدقت أستاذي العزيز، فالكتابة الإنشائية الفلسفية تحولت الى وسيلة للاسترزاق، ولو أدى الأمر إلى إهانة الفلسفة، أن تجار الفلسفة كثر في هذا الزمان. يدعون أنهم أبنائها البررة. وهم في الحقيقة يحطمون كبريائها من داخلها. اتأسف أن تتحول الكتابة الفلسفية إلى امﻷ الفراغ بما يناسب. وماخفي أعظم. مسكينة هي الفلسفة في زمن التيه والضياع.




Mohamed Salama
سلم مدادك شقيقى المغربى سى كمال صدقى

·
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://philo.forumarabia.com
 
الثقافة والتجارة.
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
فيلوصوفيا :: الفلسفة :: يوميات مدرس مادة الفلسفة-
انتقل الى: