.
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلالمجموعاتدخول
اتصل بنا

بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
مواقع صديقة

سحابة الكلمات الدلالية
الكلي العمل نصوص الشغل وجود الضرورة الطبيعة الفلسفة مفهوم الغير الحقيقة الفن الحق الحقيقي لمفهوم الفلسفية الشخص الدولة الرغبة المعرفة جذاذة الاستدلال الطبيعي والحرية التحضير قيمة

شاطر | 
 

 لاعتراف رقم 1.

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
كمال صدقي
مدير المنتدى
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 2339
العمر : 62
البلد : أفورار
العمل : متقاعد مُهتم بالدرس الفلسفي
تاريخ التسجيل : 20/12/2007

مُساهمةموضوع: لاعتراف رقم 1.   الإثنين ديسمبر 28, 2015 3:08 pm

الاعتراف رقم 1.
هل نحن في حاجة إلى الفلسفة اليوم ؟ نعم ،لكن برهانات متعددة، وأكثرها حساسية، أننا في حاجة إلى فلسفة لتطهير الفلسفة من " لافلسفة " تزعم لنفسها أنها فلسفة. والبداية من المؤسسة التعليمية، باعتبارها أحد روافد تغذية وحماية ما يُفترض أنه مجتمع فلسفي، كي تستمر الحياة الفلسفية وتدبّ، وإن على خُطى التحرر من ظنون الكهف نحو حقائق التنوير ،والتي تتطلب باستمرار الصعود الصعب والشاق نحو آفاق الفيلوصوفيا بمعناها الأصلي. وفي تجلياتها السقراطية.
الحاجة إلى العود الفلسفي هو أشبه بالعودة الديكارتية والنيتشوية والفرويدية للذات وتجديد منظورهاـ تحقيقا وتحقّقا لكون التفلسف هو المضي في الطريق، مُضي يكشف ويُبدع من خلال ما تناسيناه من رهانات " لماذا الفلسفة والتفلسف؟
أُخُِذ عليّ ، من بعض الأصدقاء،كوني بقيتُ لصِيقّ مُقتضيات الدرس الفلسفي ، معرفيا وبيداغوجيا وديداكتيكا،وكأن المؤاخذة هي نوع من سُبّة لم أفهم قصدها فينومينولوجيا، وأزعم لنفسي أني أنحتُ وأبدع رؤى من داخل الحرم الفلسفي بأفقه التعليمي قدر استطاعتي فيما أتوفر عليه من قدرات ومصادر ومراجع ونيّة حسنة في القيام بمهمتي نداء للواجب. أقول هذه وظيفتي بل وواجبي كمدرس للفلسفة، وكوني لم أتخطّ عتبة الدرس الفلسفي المدرسي، لا يعني أني قاصر على ارتياد ما أعتبره تفسيرا وشرحا لما قيل من كبار الفلاسفة، بينما يعتبره الآخرون تأليفا فلسفيا، بل أعتبره أنا رافدا ومن روافد تجديد الدرس الفلسفي، وأفتخر كوني مُدرّسا ، وهذه الصفة تُلازمني وتفرض علي الوفاء واحترام حق الدرس الفلسفي التعليمي صبرا تجاه كل معيقات التفقير الثقافي التي تتعرض لها ناشئتنا، واجتهادا كبديل لعدمية النمطية والرتابة، لهذا كنتُ دائما أقوم بمعاودة الترحال الفلسفي ، أصاحب الفلاسفة على قدر استطاعتي، أتنقل من متْن إلى آخر كنحلة تتشوّق إلى رأي حكيم قال به أبي حنيفة " اجتهد كما اجتهدوا هم رجال ونحن رجال " ، وألمس العذر للفقيه أبي حنيفة ،من جهة الإنصاف تجاه المرأة فالمدرسات الآن شقائق الرجال في التعليم والاجتهاد الفلسفي، تدريسا وتأليفا. هذا الأخير سيكون مثار نقاشي لاحقا، وبه وبسببه تفرّقت المواقف حول مدى كونه إضافة نوعية للدرس الفلسفي، وليس هروبا منه إلى عوالم وصفها البعض أنها أقرب إلى ما يشبه التسامي داخل عالم الفلسفة،بحيث أضحى البعض يكره التدريس بالثانوي، بحجة عدم التوافق بين أفقه الفلسفي ومستوى المتمدرسين، وهم أوّل ضحايا أعطاب الدرس الفلسفي إن لم نحسم في طبيعة الحاجة إلى الفلسفة..وكان الحل عند البعض، المُتدمّر من روتينية الدرس الفلسفي بالثانوي، البحث عن عوالم، تتجاوز هذه المفارقة تحت تبرير الحق في الارتقاء المعرفي والاجتماعي...وأبواب رحاب الجامعة هي الجنة الموعودة والمترجمة للحاجة إلى الفلسفة،أو التأليف إن بهمّ تجاري أو إبداعي، والبعض حاول الجمع بين الهمّين كالجمع بين رأيي الحكيمين، فاستفادوا وأفادوا الدرس الفلسفي والبحث الفلسفي، وهذا نهْج لا نُجادل فيه بالرغم أن هذه فلسفة والأخرى فلسفة، لكن العيب والعطب في الموقف والمنظور وليس في الفلسفة ذاتها،وإن كنا أمام فلسفات وبالتبعية العددية الاختلافية والنوعية، عن أية فلسفة يمكن أن تكون الحاجة إليها مطلبا ؟ومامدى ضرورة هذا المطلب؟ لهذا كانت الحاجة إلى الفلسفة لفهم أية فلسفة نحن في حاجة إليها؟ فرفقا بالفلسفة المدرسية،وأعاتب مفكرينا وباحثينا الجامعيين إهمالهم التفكير في تجديد شرط الوجود الفلسفي بالمؤسسات التعليمية، على شاكلة ، مثلا، موقف جاك دريدا ولوك فيري..الذين خصصوا وقتا من أوقاتهم للتداول في الفلسفة بالثانوي، وأعاتب الأستاذ عبد العزيز بومسهولي في كتابه " الفلسفة والحراك العربي،تجارب فلسفية جديدة في العالم العربي" و في سياق أطروحة ربط الفلسفة بواقعها والتي يدافع عنها بشراسة الأستاذ بومسهولي، الذي أورد حُكمين أثارا استفزازي،الحكم الأول ورد في الصفحة 22 ضمن مبحث الفلسفة. يقول :" إن توطين الفلسفة بالعالم العربي، لا يرتهن فحسب بنقل وترجمة المعرفة الفلسفية وتلخيص الدروس وإنجاز بحوث حول قضايا فلسفية بعينها، وإنما يرتهن بالانخراط في تجربة الفكر بما هي انخراط في تجربة العالم المعيش أي تجربة عالم عربي أدركته تغيرات جذرية...وتجربة الفكر هذه هي شرط ضروري لأيّ حياة فلسفية ممكنة .(انتهى) قد يبدو هذا الحكم ذو مضمون تضايفي بين الفلسفة المدرسية والفلسفة كما يتصورها الأستاذ بومسهولي. لكن في الصفحة 186، وضمن عنوان التفكير في المستقبل انطلاقا من الرغبة والجسد يقول :" إن رهان فلسفة جديدة ينبني أساسا على ممارسة الانفصال والقطيعة مع النزعة البيداغوجية المدرسية التي تقصر عمل الفكر على التلخيص والتلقين، وتمييز الخطأ عن الصواب... ويستشهد بالأستاذ عبد الصمد الكباص في نفس الصفحة بقوله :"فكلما تجدّرت إشكالياتنا في الوجود وليس في النصوص، كلما كانت أكثر عمقا وحيوية وقوة.." استفزّني التعميم بالرغم من صحة وجود ما ينتقده : التلخيص والتلقين.
أقول لنفسي وليس لغيري "أنا لا أدعي كوني فيلسوفا، ومُهمتي تقتضي تعليم مبادئ الفلسفة والتفلسف لتلامذة الثانوي قدر الإمكان والمستطاع."






J’aimeCommenterPartager
Ali Abattache, Abd Elmounim Ismaaili, Faissal Issaoui et 10 autres personnes aiment ça.
Commentaires

Mohamed Jkini
الا ترى أستاذي اليوم أننا في حاجة الى فلسفة وطرق تفلسف تتماشى وراهنية العصر، بناءا على ما سبق من فلسفات، وعدم جعلها المنطلق او المركز بل فقط الاخذ بما يلاءم والواقع المراد التفكير فيه اليوم؟. السنا اليوم في حاجة الى فلسفة تقنية ــ ليس بمعناها التقزيمي ـــ تراهن على جعل التقنية في التفلسف اكثر ارتباطا باليومي.؟ مادمنا نحس اليوم أن كل عودة الى الوراء هي عودة تعلن الظلام والهزيمة وعجز التفكير.

Je n’aime plus · Répondre · 1 · 5 h · Modifié

Kamal Sidki
تحية إلى الأستاذ محمد.
أعتقد أنه من الأوليات المطروحة الدفاع عن الفلسفة المدرسية من خلال إعادة النظر أولا في مفهومنا للمتعلمين وحاجياتهم إن لم نقل أيضا رغباتهم بالمعنى الذي قصده هيدجر في حديثه عن شروط إنجاح الدرس الفلسفي،ثم إعادة النظر في وظيفة ودور ال...Voir plus




J’aime · Répondre · 2 · 3 h · Modifié

Kamal Sidki



J
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://philo.forumarabia.com
 
لاعتراف رقم 1.
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
فيلوصوفيا :: الفلسفة :: يوميات مدرس مادة الفلسفة-
انتقل الى: