.
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلالمجموعاتدخول
اتصل بنا

بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» هل تراجع جان بول سارتر عن بعض من أعماله الفلسفية والمواقف السياسيةقبيل مماته؟ بيني ليفي.
الإثنين نوفمبر 05, 2018 10:49 am من طرف كمال صدقي

» الفلسفة في برنامج مختفون
الإثنين نوفمبر 05, 2018 10:46 am من طرف كمال صدقي

»  الجهوية الفلسفية وعوائق التفلسف.
الإثنين نوفمبر 05, 2018 10:44 am من طرف كمال صدقي

» الفلسفة البيئية كلحظة من لحظات تطور الفلسفة.
الإثنين نوفمبر 05, 2018 10:38 am من طرف كمال صدقي

» تدريس الفلسفة من زاوية مسكوت عنها
الإثنين نوفمبر 05, 2018 10:32 am من طرف كمال صدقي

» كيف تحضر الفلسفة كمادة تدريسية؟
الإثنين نوفمبر 05, 2018 8:32 am من طرف كمال صدقي

» في نقد الحاجة إلى الفلسفة.
الثلاثاء أكتوبر 23, 2018 10:26 am من طرف كمال صدقي

» مشروع تمرين في/ على التفلسف. ما شروط أرضنة ا
الثلاثاء أكتوبر 23, 2018 8:39 am من طرف كمال صدقي

»  الأشكلة في منهاج 1996، وامتداداتها في التوجيهات التريبوية 2007
الإثنين مايو 21, 2018 9:41 am من طرف كمال صدقي

» مدى تعدد مرجعيات الدرس الفلسفي.
الثلاثاء أغسطس 22, 2017 12:46 pm من طرف كمال صدقي

مواقع صديقة

سحابة الكلمات الدلالية
الفلسفة مفهوم قيمة الحقيقي الفن الرغبة الغير جذاذة التاريخ والحرية الشغل وجود الشخص الحقيقة معرفة البشري الكلي الدولة الطبيعة الحق مجزوءة الوضع نصوص هسرل الضرورة الطبيعي

شاطر | 
 

 فصل المقال في تقرير ما بين غيريتس وكزافيي من الاتصال.

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
كمال صدقي
مدير المنتدى
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 2345
العمر : 63
البلد : أفورار
العمل : متقاعد مُهتم بالدرس الفلسفي
تاريخ التسجيل : 20/12/2007

مُساهمةموضوع: فصل المقال في تقرير ما بين غيريتس وكزافيي من الاتصال.   الأحد فبراير 26, 2012 2:39 pm

فصل المقال في تقرير ما بين غيريتس وكزافيي من الاتصال.

شاءت الأقدار أن يسقط كل من المدرب الرياضي للمنتخب الوطني لكرة القدم، غيريتس، والمدرب البيداغوجي للمدرسين المغاربة" روجرز كزافيي" xavier roegiers مهندس ومستثمر في بيداغوجيا الإدماج، في مهمتهما التي أوكلت إليهما.كلاهما تجمعهما قاعدة" الجسم السليم في العقل السليم".لكنهما أنهكا الجسم والعقل معا، .فغريتس وكزافيي يلتقيان في كونهما أجنبيان،وفي خاصية الفشل، ونهب المال العام، والضحك على الذقون، وتسويق الوهم،وإهانة واستبلاد المغاربة واحتقار قدراتهم الوطنية، فقط لأنهم أجانب طبقا لمقولة " ابن خلدون :" تقليد المغلوب للغالب". ولهذا فهما طبّقا مقولة ماكيافيلي::إن مَن يُمارس الخداع سيجد دائما بين الناس من يقبل أن ينخدع بسهولة."ويختلفان في تأثير مفعول مكرهما، فإذا كان فشل عمل غيريتس محدود في نطاق الفريق الوطني،مع علمه المسبق بجهله بواقع الكرة الإفريقية، فإن فشل بيداغوجيا الإدماج ( ليس كنظرية، بل طريقة تنزيلها في البيئة التعليمية المغربية) يتعلق بمنظومة تعليمية إنعكاساتها السلبية تضرّ بالملايين من المُتعلمين،ولها نتائج وخيمة على المدى المتوسط في غياب بديل بيداغوجي مما يعني فشل كزافيي وحوارييه في استنبات بيداغوجيا الإدماج في التربة المغربية بالرغم من الأموال الباهضة التي تلقاها كزافيي كنظيره غيريتس مع أن النتائج كانت منذ البداية غير مضمونة بحجة غياب معرفة سابقة بموضوع الاستثمار. ولكن يبدو أن للقضية أيضا له وجه آخر،" كول وكّل" وهذا هو منطق الصفقات بالمغرب الحبيب، مغرب " الإستثناء" مغرب البزولة، والذي كان يُسميه عبد الحليم حافظ" مغرب الحبايب"، لأنه هو الأخر نال نصيبه من المال العام بدون حساب.وفي الزمن الحاضر جاء الدور على شاكيرا ومثيلاتها القادمات " ماريا كاري...والمستقبل مفتوح لتجارب من مغرب الاستثناء.
ومن المفارقات العجيبة، أن الضجة التي أحدثها إشكال راتب غيريتس،ليست بنفس الخطورة التي أحدثتها بيداغوجيا الإدماج الكزايفية.فإذا كان المدرب الوطني الأجنبي فشل في تأهيل مرحلي لمنافسات تنتهي في الزمن، لتبدأ منافسات موالية،فإن فشل منظومة بيداغوجية هو فشل لمنهجية تدريس مِن رهاناتها " تشكيل العقل"، وهنا خطورة النزعة التجريبية التي مارستها كل وزارات التعليم بدء من بيداغوجيا التلقين ...ثم بيداغوجيا الأهداف والتي تطوّرت إلى بيداغوجيا الكفايات وصولا إلى امتداداتها في بيداغوجيا الإدماج..والبقية في الطريق،الأمر الذي طرح مَطلبا هو ذاته الذي رُفع ضد فشل " غيريتس"،إنه مطلب الفاعل الوطني، أي مدربا وطنيا، وقياسا عليه " بيداغوجيا وطنية" وهذا ما أوحى به المفكر التربوي محمد الدريج في ندوة حول الموضوع بمؤسسة علال الفاسي.!!!!
أتساءل: لماذا لاتظهر مطالب " الوطنية" إلاّ في أزمات الفشل والفساد؟ أليست الوطنية فكرا وسلوكا مُحايثا للوجود ،من دون أن تتحوّل " الوطنية" إلى " هوّية" عمياء تؤسس لاختلاف مُتوحّش مع الأخر المختلف؟

إذا تبيّن أن غيريتس كذب على المغاربة، بحجة مختلف تعليقات المدربين المغاربة، فماذا سيقول أيتام " كزافيي" من البيداغوجيين المغاربة والذين ألفوا ما تيسّر من الكتب التجارية حول بيداغوجيا الإدماج وكسبوا ما كسبوه ماديا ومعنويا؟ وما مصير المناهج الدراسية المؤسسة على بيداغوجيا الإدماج؟ وما هو سرّ تشييع جنازة بيداغوجيا الإدماج وسط السنة الدراسية؟ وهل لهذا علاقة بصراع حزب الاستقلال مع حزب الأصالة والمعاصرة طبقا لمثل شائع: حين يتصارع الأسياد يقفد العبيد شعورهم .Cheveux
ألم يكن من الأفيد تكوين لجان للتقصي قصد الخروج بمخرج مع بداية السنة الدراسية 2013/2012؟
xavier roegie
r










http://img05.arabsh.com/uploads/image/2012/02/26/0a31404c66f0.jpg" border="0" alt="" />
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://philo.forumarabia.com
 
فصل المقال في تقرير ما بين غيريتس وكزافيي من الاتصال.
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
فيلوصوفيا :: الفلسفة :: يوميات مدرس مادة الفلسفة-
انتقل الى: